40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 30/4/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
جواز سفر خاص «للجنة» !
edf40wrjww2cpx_images:caption


رجا طلب



وصلني قبل عدة أيام فيديو مصور في واحد من الأحياء الشعبية في مدينة من المدن التي يسيطر عليها داعش ، والأغلب أنها مدينة سورية ، ففي هذا الفيديو يظهر رجل ملتح يحمل مكبرا للصوت وينادي في الحضور الذين كانوا يجلسون في ساحة كبيرة اغلبهم من الاطفال والشباب ، ويحثهم على الذهاب الى الجنة والعشاء مع رسول الله والزواج من الحور العين من خلال « عمل استشهادي « ، كما يظهر بالفيديو ذاته كيف يذهب بعض هؤلاء الشباب الى هذا الملتحي ويصافحونه ثم يعانقوه وبعد ذلك يقوم احد الشبان المرافقين للملتحي باعطاء هذا « الاستشهادي الافتراضي « شيئا يشبه الدفتر اغلب الظن انه « جواز السفر» الذي كان يتحدث عنه والذي سيخول هذا الشاب من دخول الجنة بعد موته بدون حساب او عقاب وترتيب لقاء فوري له مع النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

المشهد السابق يتخلله بين فترة واخرى التصفيق والتكبير فرحا « بدخول شاب جديد للجنة « ، وفي الوقت نفسه « فرحا بالثواب الذي سيناله هذا الملتحي الذي نجح في اقناع احدهم في « الاستشهاد « ودخول الجنة نصرة لله وللاسلام وللرسول.

تبادر الى ذهني على الفور ما كتبه التاريخ عن صكوك الغفران وفساد بعض رجال الدين في الكنيسة الكاثوليكية في القرن الحادي عشر الميلادي الذين كانوا يبيعون « الغفران « لمرتكبي الخطايا والتي كانت تخولهم دخول الجنة مقابل مبالغ مالية.

هذا الفيديو يكشف مدى استعداد الشباب لتصديق الخرافات نتيجة للجهل بامور الدين اولا ولانعدام الثقافة والتواصل مع العالم المتحضر ثانيا.

 

لا يملك داعش عصا سحرية يستطيع من خلالها غسل الادمغة كما يعتقد البعض ، وان كانت هذه العصا موجودة فهي موجودة في ما يلي:

اولا: الجهل وغياب الثقافة العامة ، ولو تتبعنا العلاقة بين انتشار الافكار المتطرفة والتي غالبا ما تكون ناتجة عن خرافات واساطير وخزعبلات تلصق بالدين الاسلامي لوجدنها تنتشر في المجتمعات المغلقة او البدائية.

ثانيا: الفقر والعوز في ظل غياب العدالة الاجتماعية لا يدفعان الناس الى السرقة وارتكاب الجرائم فحسب بل الى « البحث عن الخلاص والذي غالبا ما يكون « الانتحار « او ما يسمى « بالاستشهاد «.

ثالثا: كبت الحريات العامة وغياب الديمقراطية يعد واحدا من العوامل التي تساهم في انتاج التطرف وتعزيز سلوكه في المجتمع وبخاصة بين الشباب سواء المتعلم والمتعطل عن العمل او الشباب غير المتعلم والمتعطل عن العمل والانتاج.

رابعا: انتشار « المظاهر الدينية « في المجتمع والتي تعكس في الحقيقة العادات والتقاليد ولا تعكس روح الدين والتدين « النظيف « ، فالخمار للمراة والدشاديش الافغانية للرجال والحجاب « الكاذب « الذي ترتديه بعض الشابات مع بنطال من الجينز الذي يُفصل معالم جسدها ومفاتنه وغيرها من هذه المظاهر تسهل من تحويل التدين الى مجرد « مظهر او شكل او مجرد طقس « ، وهو امر يُفقد الدين نفسه قدسيته ويجعل منه وسيلة لاستلاب العقل والذهن والفكر ويحيله لسلعة استهلاكية. لا توجد وصفة جاهزة لمحاربة الارهاب الا من خلال التصدي العلمي لمواجهة ( الجهل والعوز والظلم ) ، فالارهاب لا ينمو ولا يترعرع الا في بيئة تضم « ثالوث « الخرافة او احد عناوينه ، وبالتالي فان الحرب على الارهاب تتطلب ديمقراطية دستورية ، وعدالة وانفتاح اجتماعيين ، وقضاء مستقل وحقيقي يحد قدر الامكان من الظلم بانواعه.

Rajatala5@gmail.com

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007