نزاع بين متشرد وكلب جائع يدفع إيشورايا لإطعام ألف طفل لمدة عام...اعتقال 140 شخصاً من زفاف بالصين في عملية ضد المافيا....تمثال لطفل يثير انتباه زوار معرض بمانهاتن لظنهم أنه حقيقي..الدفاع المدني: ٦٧ اصابة حصيلة حوادث الخميس..ضبط ١١٥ عاملا وافدا مخالفا...عاصي الحلاني يشعل حفله بـالموسيقى العربية...هاني شاكر يطرب جمهوره في الموسيقى العربية...ملف حقوق عمال قطر 2022 يعود على طاولة فيفا...إيران.. الحرس الثوري يكثف اعتقالاته لمزدوجي الجنسية...جرحى من الجيش العراقي بانفجار في الأنبار...الناتو يحذر من تزايد العمليات الإرهابية لداعش بأوروبا...بريطانيا توافق على وضع يوم الخروج من الاتحاد الأوروبي في قانون...السقف الجديد للصواريخ الإيرانية... خدعة جديدة...المغرب يعزز تعاونه العسكري مع روسيا...التحالف يشن 4 غارات على كلية الطيران غربي صنعاء ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 9/8/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
قطر كمرادف للرشاوى واستعباد العمال وتمويل الإرهاب.. صفقة ما بعد نيمار
edf40wrjww2cpx_images:caption

  

الملف-عواصم

رأى الكاتب بيلي هايسلي أنّ قطر باتت ترادف، وبشكل مبرر، السلالة الأوليغارشية ودفع الرشاوى بلا خجل واستعباد العمّال على النمط الحديث وتمويل الإرهاب.

 

في النهاية، سيكون من الصعب تذكر آلاف الأشخاص الفقراء والمجهولين وهم يموتون في ظروف بائسة، حين تكون النتيجة ملاعب رياضية ذات إطلالة جميلة وكتب في موقع دادسبين الرياضي الأمريكي أنّ القطريين الأثرياء وقعوا الصفقة مع اللاعب البرازيلي نيمار لينضمّ إلى نادي باريس سان جيرمان الذي يمثل أبرز وسيلة للقوة الناعمة والعلاقات العامة التي يستخدمونها. ومدّوا النادي الفرنسي بمبلغ ضخم جداً من المال ليجعلوا الجميع ينسون العبودية البغيضة والأعمال الإرهابية وليدفعوهم إلى ربط قطر بلاعب كرة قدم شهير وجميل ورابح للكؤوس.

 

لكنّ صفقة نيمار الكاسرة للأرقام القياسيّة والتي بلغت 222 مليون يورو كانت البداية فقط بحسب هايسلي. ويشير الكاتب إلى سخرية في هذا الموضوع، حيث كسر النادي الكتالوني سياسته الطويلة بعدم حمل قمصانه أي رعاية من أجل أن يحصل على الملايين القطرية. وفي نهاية المطاف عاد وخسر جوهرته البرازيلية في أول سنة على تغيير برشلونة لرعاته.

 

دور مَن بعد نيمار؟

وذكر هايسلي التقارير التي سرت مؤخراً عن كون النادي الفرنسي يحضّر لثاني أكبر صفقة على الإطلاق. فهو يدفع بقوّة من أجل خطف نجم غريمه الأوّل في الدوري الفرنسي نادي موناكو، إذ يعمل على كسب توقيع مهاجمه كيليان مبابي. وإذا كان نيمار (25 عاماً) أقرب لاعب ليحمل لقب خليفة ميسّي بما يعنيه الأمر من موهبة لا تمرّ إلا مرة في كل جيل، فإنّ مبابي (18 عاماً) هو أفضل رهان ليكون النجم الأوحد بعد اللاعب البرازيلي. فهو لاعب جيّد إلى الآن، بشكل لا يُصدق ولذلك وضعت أندية كبيرة عينيها على مبابي مثل ريال مدريد وبرشلونة. لذلك، سيكون من الطبيعي أن يسعى نادي باريس سان جيرمان للحصول على توقيعه.

 

التعامل مع قانون اللعب النظيف

وتشير التقارير إلى أنّ النادي كان يسعى طوال الصيف لضم مبابي. وبدا كأنّ صفقة نيمار ستضع سان جيرمان خارج المنافسة بعدما سرت تكهنات عن إمكانية أن يكون النادي الفرنسي قد خرق قواعد اللعب النظيف. لكنّ ما يجري يؤشر إلى تحرّكات مغايرة للنادي الباريسي. فوفقاً لصحيفة لو باريزيان الفرنسيّة، يعتقد بي أس جي أنه يمكن تمويل صفقة نيمار ومبابي (الأخيرة تقدر ب 180 مليون يورو) من خلال بيع بعض لاعبي الاحتياط وإعادة التفاوض حول بعض اتفاقات الرعاية بسبب المكاسب التي سيحصّلها الفريق من شهرته المستحدثة بعد التوقيع مع نيمار.

 

تباً لكم

أشارت بعض التقارير إلى أنّ مبابي و بي أس جي توصلا إلى اتفاق مبدئي بحسب الكاتب. لكنّ لو باريزيان لم تصل إلى هذا الحد، على الرغم من أنها كتبت عن استعداد مبابي الكامل للاستماع إلى العرض وأن النادي الباريسي لديه خطة طوارئ في حال أراد ريال مدريد أو غيره الحصول على خدماته. من جهة أخرى، يرى هايسلي أن بي أس جي استمع إلى رغبة نجمه الجديد باللعب إلى جانب لاعب ليفربول فيليبي كوتينيو. من هنا، ستكون الخطوة أفضل تباً لكم يوجهها النادي الباريسي إلى برشلونة من خلال منعهم من التوقيع مع ماركو فيراتي أولاً، ثمّ خطف نيمار ثانياً، وأخيراً منعهم من التوقيع مع أفضل بديل محتمل لنيمار.

 

من يتذكر الأبرياء الذين قضوا بسببها؟

كل ذلك المال يثير الغثيان حتى بمجرد التفكير به، لكن هذا هو جوهر الموضوع بالنسبة إلى هايسلي. فقطر، من خلال النادي الباريسي، تريد منكم أن تروها ككيان قوي وثري للغاية لدرجة أن لا شيء يمنعها من تحقيق أقصى ما ترغب به. فحتى القوى المؤسساتية عليها أن تجبن أمام عظمتها الاقتصادية والانحناء أمام النتائج التي تحققها. ففي النهاية، سيكون من الصعب تذكر آلاف الأشخاص الفقراء والمجهولين وهم يموتون في ظروف بائسة، حين تكون النتيجة ملاعب رياضية ذات إطلالة جميلة. كذلك سيكون صعباً تذكر آلاف الأبرياء الذين قُتلوا على أيدي الإرهابيين المدعومين من قطر، حين سيشع وجها وابتسامتا نيمار ومبابي وهما يلبسان قمْصان النادي الباريسي ويظهران طوال الوقت على شاشات التلفزة.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007