استئناف إعادة محاكمة مرشد الإخوان في "أحداث البحر الأعظم"...السراج والسيسي يبحثان تطورات الهلال النفطي...انطلاق عملية عسكرية لملاحقة داعش في محافظة ديالى...انتخابات 2018.. بوتين قد يحوّل الاحتجاجات على الفساد لمصلحته...الأمين العام للأمم المتحدة يصل إلى بغداد...هادي يدعو الأمم المتحدة إلى تنفيذ ‏القرارات الدولية ضد الانقلابيين...قاض فدرالي يمدد تعليق العمل بمرسوم الهجرة الأميركي...إدارة ترمب تمضي في صفقة بيع مقاتلات إف-16 للبحرين...تركيا تعلن انتهاء عمليات "درع الفرات" بشمال سوريا...كوريا الجنوبية تنفي صحة تقارير بتأجيل نشر نظام "ثاد"...اليابان: سلاح الجو ينتهي من تطوير طائرات محلية الصنع... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 11/8/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
بعد اعلان التشكيلة الحكومية وخلوها من السنة
سنّة إيران يتذمرون من تخلي روحاني عن وعوده

 

الملف- طهران


تواصلت انتقادات أهل السنة في إيران للرئيس الإيراني حسن روحاني بعد إعلان التشكيلة الحكومية.

وقال النائب الكردي السابق في البرلمان الإيراني، حاصل داسه، إن مراجع في قم عطلت تسمية وزير سني لأول مرة في تاريخ البلاد بعد اتصالات جرت بروحاني، وذلك في حين شهد البرلمان الإيراني نقاشاً بين النواب السنة والمسؤولين بعد عدم توجيه دعوة للشخصيات السنية في إيران لحضور مراسم اليمين الدستورية السبت الماضي، وفقاً لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية، اليوم الجمعة.

وقال حاصل داسه، إن بعض المراجع الإيرانيين في قم أجروا اتصالات مع الرئيس الإيراني حسن روحاني وبعض قادة التيار الإصلاحي يطالبون بعدم تعيين وزير سني في الحكومة الإيرانية وفق ما نقل عنه موقع الحملة الدولية لحقوق الإنسان في إيران.

وخلال الأسبوع الماضي طالبت كتلة النواب السنة في البرلمان الإيراني باعتذار رسمي من رئاسة البرلمان والحكومة، بسبب عدم دعوة كبار أهل السنة إلى مراسم اليمين الدستورية.

وانتقد نائب الرئيس الإيراني علي مطهري عدم دعوة أهل السنة إلى مراسم اليمين الدستورية مطالبا المسؤولين بـ"الاعتراف بالقصور بدلاً من تقديم الأعذار".

وكان إمام جمعة أهل السنة في محافظة بلوشتسان، عبد الحميد ملازهي، أبرز الشخصيات السنية في إيران أبدى انزعاجه من تهميش السنة في مراسم اليمين الدستورية للرئيس الإيراني.

 

وقال داسه في إن "تخلي روحاني عن تقديم وزير من أهل السنة في الحكومة الجديدة تسبب في تذمر بين أهل السنة".

 

وشدد داسه على أن "أهل السنة لم يتلقوا الرد المناسب على مشاركتهم في الانتخابات"، وأوضح أن "الشعب وثق بوعود وشعارات روحاني وشارك في الانتخابات لكن أهل السنة لم يتلقوا دعوة للمشاركة في مراسم اليمين الدستورية ولا مراسم المصادقة على حكم الرئاسة والآن نرى خلو قائمة الوزراء من أهل السنة".

 

واتهم البرلماني السابق عن محافظة كردستان، الرئيس الإيراني بتجاهل 6 ملايين سني صوتوا لصالحه في الانتخابات الرئاسية، وتساءل: "ماذا حدث حتى نواجه هذه الأوضاع من أجل المشاركة السياسة والتقسيم العادل للسلطة، من المؤكد أن هذه القضية تترك أثرها السلبي ويجب على روحاني إعادة النظر الشاملة".

 

كما حذر الناشط الكردي صناع القرار في إيران من تبعات تهميش السنة في المناصب على مشاركة أهل السنة في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007