القوات الأمريكية تحبط هجوماً لداعش غرب بغداد...إصابات بانفجار داخل مترو لندن...بيونغ يانغ تتوعد واشنطن بـ "إجراءات أقوى"...العراق: ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم الناصرية إلى 84 قتيلاً...كوريا الشمالية تتحدى مجدداً.. ومجلس الأمن يعقد اجتماعاً مغلقاً...مقتل 39 مدنياً بغارات روسية على دير الزور...ميركل: رئاسة الحزب ومنصب المستشارية مرتبطان...أستراليا تنقل 200 طالب لجوء إلى مركز احتجاز جديد...ترامب يوقع قراراً مشتركاً يدين العنف في شارلوتسفيل...رئيس وزراء السويد ينجو من اقتراع بسحب الثقة...موسكو تتهم الغرب بإثارة "الهستيريا" حول مناوراتها...آنجلينا جولي: عشت وضعاً صعباً ومؤلماً ولكني الآن أكثر قوة...محرر بإحدى أهم صحف العالم سحبه تمساح إلى الماء وافترسه...ام بلجيكية تقتل طفلها بفأس وتنقض على ابنتها...الأولمبية الدولية تختار باريس لتنظيم أولمبياد 2024...رسمياً .. ريال مدريد يمدد عقد إيسكو لأربعة أعوام ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 11/8/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
ما حقيقة تكريم ناصيف زيتون في هوليوود؟

 

الملف- عواصم


  لم تعد نجاحات الفنان السوري ناصيف زيتون محصورة في الوطن العربي وبعض دول الإغتراب اذ وصل إسمه إلى هوليوود في الولايات المتحدة الأميركية وتم ترشيحه من أجل وضع بصمة يديه وقدميه في المسرح الصيني في هوليوود، وكان موعده قبل موعد الفنان المصري تامر حسني الذي تم تكريمه مساء أمس الأربعاء على المسرحة الصيني في هولييود.

 

في التفاصيل، يكشف المصمم العالمي ادم عفارة المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية أن موعد ناصيف زيتون كان قبل  تامر حسني، اذ لا بد وأن يُرشح أحد المشاهير في الولايات المتحدة اسم فنان من أجل تكريمه في المسرح الصيني في هوليوود، واختار ادم عفارة بحكم شهرته وعمله في أميركا اسم ناصيف زيتون وأكد للصينيين على أن ناصيف زيتون فنان مجتهد ويستحق التكريم وتمت الموافقة على اسم ناصيف، ويمتلك ادم عفارة كافة الوثائق الرسمية التي تؤكد أن موعد ناصيف زيتون كان قبل تامر حسني.

 

بسبب إرتباطاته الفنية وتضارب المواعيد لم يستطع ناصيف زيتون أن يشارك في هذا الحدث مما دفع المسؤولين لإختيار تامر حسني عوضاً عن ناصيف الذي منعته جولته الفنية في تونس من التكريم في هوليوود، خاصة وأن ناصيف كان قد أعلن قبل إختياره عن مواعيد حفلاته في تونس معتبراً ان الوقوف على مسرح قرطاحج بمثابة حلم وتحقق.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007