40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 29/8/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
شرطة لندن تسعى لحل لغز اغتيال ناجي العلي بعد 30 عاما !
edf40wrjww2cpx_images:caption


 

الملف-لندن



 أعلنت الشرطة البريطانية، الثلاثاء، أنها تنشد معلومات جديدة بشأن اغتيال الفنان الفلسطيني، ناجي العلي، أحد أبرز رسامي الكاريكاتير العرب، قبل ٣٠ عاما.

 

 

وتأمل الشرطة عبر هذه الخطوة في أن يشعر شخص ما بقدرة أكبر على التحدث بحرية بعد ثلاثة عقود على جريمة الاغتيال التي وقعت غرب لندن في ٢٢ يوليو ١٩٨٧.

 

وكان شخص مجهول قد أطلق الرصاص في ذلك اليوم على العلي، الذي نقل إلى المستشفى ليتوفى في ٢٩ أب ١٩٨٧ متأثرا بجروحه، عن عمر ناهز ٥١ عاما.

 

وناجي العلي يعتبر من أبرز رسامي الكاريكاتير الساخر في عصره، وقد ابتكر ضحية حنظلة التي باتت رمزا لمعاناة الشعب الفلسطيني وصموده على حد سواء.

 

وابتكر العلي حنظلة عام ١٩٦٩ حين ظهرت للمرة الأولى في رسوماته على صفحات جريدة السياسة الكويتية، لتنقل بعدها إلى وجدان الشعب الفلسطيني والضمير العربي.

 

وحنظلة تمثل صبيا فلسطينيا في العاشرة من العمر حسب العلي، أدار ظهره في سنوات ما بعد ١٩٧٣ وعقد يديه خلف ظهره.

 

واتهم جهاز الموساد باغتيال العلي، الذي كان يعد أحد أبرز الشخصيات التي حملت لواء القضية الفلسطينية وحفزت الشعوب على دعم الفلسطينيين في نضالهم ضد الاحتلال.

 

وعلق نجل الراحل، أسامة العلي، على طلب الشرطة البريطانية بالقول ارتُكبت جريمة مروعة بوضوح وتحقيق العدالة أمر حاسم للأسرة، وأرى تماما من الناحية السياسية أن من المهم أيضا أن يعرف الناس ما حدث وأن هناك حزما.

 

وتدعو شرطة لندن حاليا أي شخص لديه معلومات بشأن عملية الاغتيال، خاصة ما يتعلق بالمشتبه بهما الرئيسيين، التي لم تتمكن من تحديد هويتهما، إلى أن يقدم لها هذه المعلومات.

 

وتلقى العلي رصاصة في رقبته من الخلف في وضح النهار، بينما كان يترجل من سيارته إلى مكتب صحيفة القبس الكويتية في نايتسبريدج، حيث كان يعمل في ذلك الوقت.

 

وتابع الشهود المسلح المشتبه به وهو يتبع العلي ثم لاذ بالفرار من الموقع على قدميه. وجرى وصفه بأن عمره يبلغ نحو ٢٥ عاما وأن ملامحه شرق أوسطية، حيث كان له شعر أسود كثيف يصل طوله إلى الكتفين.

 

كما أبلغ شهود عن رؤية رجل آخر في الخمسينات من العمر وأصوله شرق أوسطية أيضا، وهو يركض قريبا بعد قليل من الحادثة ويده داخل جيبه كما لو كان يخفي شيئا، ثم دلف إلى سيارته المرسيدس وقادها مبتعدا.

 

وقال دين هايدون، رئيس قيادة مكافحة الإرهاب في شرطة العاصمة البريطانية والذي يشرف على القضية، إن الشرطة اتبعت عددا من خيوط التحقيق التي لم تقدنا إلى التعرف على هوية الرجلين.

 

وأضاف بيد أن الكثير يمكن أن يتغير في ٣٠ عاما.. فالولاءات تتغير والأناس الذين لم يكونوا راغبين في الحديث في ذلك الوقت ربما يكونون مستعدين الآن للتقدم بمعلومات حاسمة.

سكاي نيوز

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007