القوات الأمريكية تحبط هجوماً لداعش غرب بغداد...إصابات بانفجار داخل مترو لندن...بيونغ يانغ تتوعد واشنطن بـ "إجراءات أقوى"...العراق: ارتفاع حصيلة ضحايا هجوم الناصرية إلى 84 قتيلاً...كوريا الشمالية تتحدى مجدداً.. ومجلس الأمن يعقد اجتماعاً مغلقاً...مقتل 39 مدنياً بغارات روسية على دير الزور...ميركل: رئاسة الحزب ومنصب المستشارية مرتبطان...أستراليا تنقل 200 طالب لجوء إلى مركز احتجاز جديد...ترامب يوقع قراراً مشتركاً يدين العنف في شارلوتسفيل...رئيس وزراء السويد ينجو من اقتراع بسحب الثقة...موسكو تتهم الغرب بإثارة "الهستيريا" حول مناوراتها...آنجلينا جولي: عشت وضعاً صعباً ومؤلماً ولكني الآن أكثر قوة...محرر بإحدى أهم صحف العالم سحبه تمساح إلى الماء وافترسه...ام بلجيكية تقتل طفلها بفأس وتنقض على ابنتها...الأولمبية الدولية تختار باريس لتنظيم أولمبياد 2024...رسمياً .. ريال مدريد يمدد عقد إيسكو لأربعة أعوام ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 3/9/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
بالصور.. "لعبة" صدام حسين تعود إلى العراق

الملف- بغداد


أعادت الولايات المتحدة، السبت، لعبة "شطرنج" أثرية كانت سرقت في العام 2003 من الرئيس العراقي الراحل  صدام حسين.

ونشرت السفارة الأميركية في بغداد على حسابها الرسمي على "فيسبوك"، السبت، صوراً للعبة التي أعيدت إلى وزارة الثقافة والسياحة لشؤون الآثار والتراث العراقية.

وأفادت السفارة أنه: "تمت إعادة قطعة أثرية عراقية مسروقة إلى حكومة العراق، حيث اجتمع يوم الجمعة وفد من السفارة الأميركية في بغداد مع وكيل وزير الثقافة والسياحة لشؤون الآثار والتراث قيس رشيد لإعادة لعبة الشطرنج الأثرية التي كان يملكها صدام حسين، بعد أن تم سرقتها عام 2003 واسترجعها مكتب التحقيقات الفيدرالي".

وأضافت في بيانها على "فيسبوك" أن الولايات المتحدة ملتزمة بتقديم المساعدة لإعادة القطع الأثرية العراقية المسروقة.

يذكر أن صدام حسين أعدم قبل 11 عاما في 30 ديسمبر 2006، بالتزامن مع عيد الأضحى في حينه.

وكانت أبرز هوايات الرئيس العراقي جمع الأسلحة النادرة التي كانت تصنع له خصيصا من الذهب، وكان يهديها إلى رؤساء العالم في بعض الأحيان، كما عرف عنه حبه لاقتناء النفيس من الأشياء الأثرية، فضلاً عن حبه للسباحة. كما أمضى الفترة التي قضاها فى السجن في المطالعة وتنسيق الزهور والحدائق.


 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007