نزاع بين متشرد وكلب جائع يدفع إيشورايا لإطعام ألف طفل لمدة عام...اعتقال 140 شخصاً من زفاف بالصين في عملية ضد المافيا....تمثال لطفل يثير انتباه زوار معرض بمانهاتن لظنهم أنه حقيقي..الدفاع المدني: ٦٧ اصابة حصيلة حوادث الخميس..ضبط ١١٥ عاملا وافدا مخالفا...عاصي الحلاني يشعل حفله بـ"الموسيقى العربية"...هاني شاكر يطرب جمهوره في "الموسيقى العربية"...ملف حقوق عمال "قطر 2022" يعود على طاولة "فيفا"...إيران.. الحرس الثوري يكثف اعتقالاته لمزدوجي الجنسية...جرحى من الجيش العراقي بانفجار في الأنبار...الناتو يحذر من تزايد العمليات الإرهابية لداعش بأوروبا...بريطانيا توافق على وضع "يوم الخروج" من الاتحاد الأوروبي في قانون...السقف الجديد للصواريخ الإيرانية... خدعة جديدة...المغرب يعزز تعاونه العسكري مع روسيا...التحالف يشن 4 غارات على كلية الطيران غربي صنعاء ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 12/9/2017
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
الجيش الإسرائيلي يجري تدريبا يحاكي احتلال حزب الله أراضي بالجليل


 

الملف- القدس المحتلة

 

قال ضباط في الجيش الإسرائيلي أنه ليس بمقدور حزب الله احتلال أراض في شمال البلاد والسيطرة عليها لفترة طويلة حتى وأن تسلل عناصره وتخطوا المناطق الحدودية، وأوضح أن الجيش يجري تدريبا يحاكي تسلل المئات من عناصر حزب الله لمناطق في الجليل الأعلى.

 

تقديرات وتصريحات الضباط وردت خلال التدريب الشامل الذي يجريه الجيش الإسرائيلي والمتواصل للأسبوع الثاني على التوالي، إذ تعتبر هذه التدريبات مناورة عسكرية واسعة النطاق الأكبر منذ 20 عاما، على الجبهة الشمالية مع الجنوب اللبناني، تحاكي فيها حربا مع حزب الله.

 

وعلى مدار 11 يوما من التدريبات شارك آلاف الجنود الإسرائيليين بالتمرين الرئيسي الذي يحاكي تسلل مئات العناصر من حزب الله إلى شمال البلاد والاشتباك معهم والسعي لتصفيتهم وصد من تبقى منهم على قيد الحياة إلى الأراضي اللبنانية دون أن يحققوا أي إنجازات، على حد تعبير قادة الجيش.

 

وحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن التدريب يشمل عدة محطات ولعل أبرزها الرد الإسرائيلي على تسلل عناصر حزب الله، بتوغل آلاف الجنود إلى الأراضي اللبنانية بإسناد من سلاح الجو الإسرائيلي والطائرات الحربية من طراز (أف 35).

 

وانتقل الجيش في التدريبات من الإجراءات الدفاعية والوقائية على الخطط الهجومية، وأمس الإثنين، تركزت التدريبات في قيادة الجبهة الشمالية على مرحلة المناورة من أجل تنفيذ خطط هجومية وتوغل في الأراضي اللبنانية لصد أي هجوم محتمل لحزب الله على الأراضي في شمال البلاد.

 

في التدريب الذي يحاكي مواجهة عسكرية شاملة مع حزب الله، يشارك عشرات آلاف الجنود من مختلف وحدات الجيش وسلاح الجو وطائرات الشبح المقاتلات من طراز (أف 35)، بحيث أن المرحلة الأولى للتدريب تحاكي سيناريو تسلل مئات من عناصر حزب الله المناطق الحدودية والسيطرة على أراضي بالجليل واحتلالها واشتباك الجنود الإسرائيليين معهم حتى تصفيتهم وأسر أو صدمن بقي منهم على قيد الحياة للأراضي اللبنانية.

 

ونقلت وسائل الإعلام الإسرائيلية عن ضابط قوله: "نحن لا نتعارك مع حزب الله إعلاميا ولا نخوض حربا إعلامية، فالمساس بالسيادة الإسرائيلية والأمن والمواطنين سيقابل من طرفنا برد غير مسبوق، وسوف يكون ردنا على انتهاك سيادتنا وإيذاء مواطنينا حاسما وهاما وخارج الحدود".

 

وأوضح الضابط خلال حديثه لمراسلين عسكريين من الصحافة الإسرائيلية، أنه كلما يبني حزب الله، ويطور، وحتى يكسب الخبرة العملية في الحرب الأهلية السورية، يتم الكشف وتشخيص نقاط ضعفه، قائلا إن "حزب الله تحول من تنظيم إرهابي إلى منظمة حرب العصابات والآن مع أفراد عسكريين ومع ميزات وعناصر عسكرية متزايدة، إي مع هيكل عسكري منظم وتسلسل هرمي".

 

وتابع الضابط: "سوف نعرف كيف نهاجم حزب الله من عدة جهات وبوسائل مختلفة الأبعاد وفي آن واحد، على اليابسة وفي الجو وفي البحر. وبحسب الإنجازات الميدانية التي سنحققها بأرض المعركة سيتمكن المستوى السياسي بإسرائيل للتوصل إلى صفقة".

 

ولفت الضابط إلى أن الجيش معني بمواجهة قصيرة قدر الإمكان، ولهذا سيعمل بسرعة وبخدعة. وستكون هناك معارك طول الوقت، مؤكدا بأنه ليس هناك وضيعة أو إمكانية أن يحتل حزب الله أراض بالجليل حتى وأن زعم الحزب ذلك إذا ما تسلل عناصره وتجاوزا الحدود، وحاولوا لجعل حدث مماثل لتسلل عندها سيتم كسر خط الدفاع.

 

وخلص الضابط للقول إن" الحسم العسكري بالنسبة لنا هو بداية العملية والمواجهة وليس في نهايتها. حتى الآن، وخلال التدريب لم نتطرق إلى الجيش اللبناني".

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007