40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 13/3/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
تكساس: قلتى وجرحى بعد انفجار طرود مشبوهة


  

الملف-تكساس

قالت شرطة ولاية تكساس الأمريكية، أمس الإثنين، إنها ترجح وجود صلة بين انفجار طردين أمس الاثنين في مدينة أوستن بولاية تكساس الأمريكية، وانفجار مميت ثالث وقع أوائل الشهر الجاري.

 

ولقي شاب حتفه، وأصيبت امرأة في الأربعينيات من عمرها بعد أن جلب الشاب طرداً يخفي عبوة ناسفة إلى منزلهما يوم الإثنين، وفق ما ذكرت السلطات.

 

وبعد ذلك بساعات، أصيبت امرأة أخرى بجروح خطيرة، جراء انفجار آخر وقع في عاصمة ولاية تكساس، وفق لبريان مانلي، قائد شرطة أوستن.

 

يُذكر أن رجلاً لقي حتفه في 2 مارس (آذار) في انفجار مماثل.

 

وقال مانلي إن المرأة المسنة "خرجت من مقر إقامتها وعثرت على طرد، في شكل صندوق، على عتبة بابها وعندما أخذت الطرد انفجر الصندوق".

 

وتابع مانلي أن هذا هو "ثالث انفجار في حوادث نعتقد أنها مرتبطة ببعضها خلال الأيام العشرة الماضية".

 

ولم يقدم مانلي تفاصيل حول العبوات الناسفة، باستثناء أنها كانت مخبأة داخل طرد "يشبه الصندوق".

 

وحث سكان المدينة على توخي الحذر، وطالبهم باستدعاء خدمات للطوارئ في حال استقبالهم لأي طرود مشبوهة.

 

ودعا مانلي إلى توخي الحذر والانتباه، وعدم الذعر.

 

وتابع مانلي إنه من غير الواضح بعد ما إذا كان الضحايا مستهدفين شخصياً، لأن الحوادث وقعت في منازل مختلفة.

 

 

وأضاف: "لن نتوانى عن بذل أي جهد، لأننا لن نسمح لهذا بالاستمرار في مدينتنا".

 

وقالت الشرطة إن هيئات إنفاذ القانون الاتحادية تشارك في فرقة عمل تشكلت للتحقيق في الهجمات.

 

وقال مانلي إن الهيئات الحكومية والاتحادية توفر خبراء متخصصين في إبطال المفرقعات وفرق مدربة للمساعدة في عمليات تفتيش الطرود المشبوهة التي يبلغ عنها السكان.

 

وتابع أنه يعتقد أن الطردين في أول حالتين سُلما باليد، وليس عن طريق البريد أو شركات نقل الطرود الخاصة.

 

وأضاف أن جميع الدوافع لا تزال قيد التحقيق، مشيراً إلى أنه لا يستطيع استبعاد جريمة الكراهية، حيث كان ضحايا الهجومين الأولين أمريكيين من أصل أفريقي، بينما كانت المرأة المسنة التي أصيبت يوم الإثنين من أصل لاتيني.

 

وحذر مانلي من أن هناك "تحقيقاً مطولاً" يجري في هذا الصدد.

 

وقال: "لا نستبعد أي شيء في هذه المرحلة".

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007