الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 14/4/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
مهندس ياباني يحول "غريندايزر" إلى حقيقة


الملف- عواصم

تمكن مهندس ياباني، من تحويل سلسلة "غندمان" أو "غريندايزر" التلفزيونية إلى حقيقة ملموسة، بعدما نجح في تطوير رجل آلي (روبوت) ضخم، يصل طوله إلى 8.5 أمتار.

وبحسب ما نقلت رويترز، فإن المهندس ماساكي ناغومو، أنشأ الروبوت الضخم في شركة لصناعة المعدات الآلية الزراعة تعرف بـ"ساكي كاكا كيبارا كيكاي".

ويبلغ وزن الروبوت الذي يقف على رجلين، سبعة أطنان كاملة، ويضم عدة تجهيزات بداخله لأجل ضبط حركة الكتفين والرجلين.

وقال المهندس ناغومو، البالغ من العمر 44 عاما، إن ثمة إمكانية لتحويل الروبوت إلى فرصة اقتصادية، لاسيما أن سلسلة الخيال العلمي التي ألهمت الابتكار حققت انتشارا واسعا.

وسبق للشركة اليابانية أن طورت عددا من الروبوتات، إلى جانب نشاطها الرئيسي في تجهيزات العمل الزراعي، ويجري تأجير الإنسان الآلي بمبلغ يصل إلى 930 دولارا للساعة الواحدة.

ويلجأ اليابانيون في العادة إلى استئجار الروبوتات بغرض التسلية في المناسبات مثل أعياد الميلاد، وبما أن أسعارها غالية، يفضلون جلبها لفترات محدودة.

ويستطيع الإنسان الآلي الضخم تحريك أصابعه، فضلا عن هز الجزء العلوي من الجسم، كما أنه يستطيع المشي إلى الأمام والعودة إلى الوراء، لكنه يفعل ذلك ببطء، على اعتبار أن سرعته تقل عن كيلومتر واحد في الساعة.

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007