الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 9/11/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
وسط مخاوف من تفاقم الحالة
العراق : خسارة كبيرة لقطاع الثورة السمكية جراء التسمم


الملف- بغداد

 

خسر العراق نحو سبعة آلاف طن من الثروة السمكية في الأسبوع الحالي جراء تسمم مياه نهر الفرات وسط مخاوف من تفاقم الحالة.

وقالت مصادر في وزارة الزراعة العراقية، لمراسل وكالة الأنباء الأردنية (بترا) ببغداد، اليوم الجمعة أن نحو سبعة آلاف طن من الأسماك جرى رفعها من مياه نهر الفرات على مدى أسبوع، جراء نفوقها في النهر والأحواض المائية ،وسط مخاوف من حصول إبادة شاملة للأسماك التي تشكل مصدرا اقتصاديا مهما .

وأضافت المصادر ،أن الملاكات المتخصصة لوزارتي الزراعة والموارد المائية تواصل بذل الجهود لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء نفوق وإبادة هذه الكميات الهائلة من الثروة السمكية.. مشيرة الى أن أحد المؤشرات الفعلية هي تسمم مياه نهر الفرات واستهداف الثروة السمكية التي أخذت تشكل اكتفاء ذاتيا في البلد.

وأشارت المصادر الحكومية العراقية الى أنها أرسلت عينات من الأسماك النافقة الى مختبرات لمنظمات دولية ومنها (فاو) والى مختبرات أردنية وتركية ، فضلا عن المختبرات العراقية للوقوف على أسباب الحالة.

وأردفت المصادر أن النتائج الأولية تشير الى وجود حالات تسمم للمياه والتي كانت وراء نفوق ما يزيد عن سبعة آلاف طن من الثروة السمكية خلال أسبوع .

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007