40 شحنة ومواد "كيمياوية".. من كوريا الشمالية إلى سوريا...ممثلة أميركية دفعت 100 ألف دولار واستنسخت كلبتها الميتة..."وأد" للهدنة في الغوطة.. 46 غارة روسية تستهدف أحياءها...جنرال أميركي: روسيا تشعل الحريق في سوريا وتطفئه...4 دول تحذر إيران.. وتدعوها لوقف تسليح الحوثيين...حشود المصلين يتدفقون وهم يبكون إلى كنيسة القيامة في القدس بعد إعادة فتحها...ترامب بحث أنشطة إيران مع محمد بن سلمان ومحمد بن زايد...مجلس الأمن يجتمع للنظر في مدى الالتزام بتنفيذ قرار الهدنة في سوريا...السفير العراقي في موسكو لا يستبعد شراء بلاده منظومات "إس-400"...تركيا تجرد نائبين موالين للأكراد من عضوية البرلمان...فرجينيا: إصابة 11 شخصاً بعد فتح رسالة مشبوهة بقاعدة عسكرية أمريكية... ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 4/12/2018
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
من هو أبو العمرين الذي قتله التحالف الدولي؟

  

الملف-عواصم

أشار ثوماس جوسلين، زميل بارز لدى معهد الدفاع عن الديمقراطيات، وكبير محرري مجلة "لونغ وور جورنال"، لمقتل أبو العمرين، عضو كبير في تنظيم داعش، بأثر غارة جوية نفذها التحالف الدولي بقيادة أمريكية.

شارك أبو العمرين بقتل مدنيين أمريكيين وبيتر كاسيغ، ضابط سابق في الجيش الأمريكي وعدد آخر من الأسرى وبحسب بيان أصدره الكولونيل سين ريان، الناطق باسم قوة المهام المشتركة، صدرت عن أبو العمرين إشارات تشكل خطراً وشيكاً على قوات التحالف، من دون أن يفصح عن مزيد من التفاصيل. كما شارك أبو العمرين بقتل مدنيين أمريكيين وبيتر كاسيغ، ضابط سابق في الجيش الأمريكي وعدد آخر من الأسرى".

قتل وتوثيق

ويشير كاتب المقال لما جرى لكاسيغ بعد خطفه في 2013، عندما كان يعمل كعامل إغاثة في سوريا. وفي نوفمبر(تشرين الثاني)، 2014 أصدر داعش شريط فيديو يوثق قطع رؤوس جنود سوريين على يد جلادي أبو بكر البغدادي. وضم الفيديو ذاته مشهداً لمقتل كاسيغ ولإرهابي عرف باسم "الجهادي جون" واقفاً بالقرب من رأس الجثة. وكان الاسم الحقيقي للجهادي جون هو محمد إموازي، الذي قتل في 2015. وقال القاتل إن كاسيغ قاتل مسلمين خلال الحرب في العراق. وسخر منه، قائلاً: "لم يكن لديه ما يقوله لأن رفاقه السابقين في السجن تحدثوا بالنيابة عنه".

تهديدات

ويلفت جوسلين لاستخدام داعش للفيديو، ومقتل كاسيغ، كوسيلة لتهديد الولايات المتحدة. ويومها خاطب "الجهادي جون" الرئيس أوباما بقوله: "تدعي أنك انسحبت من العراق منذ أربع سنوات. وقلنا لك يومها بأنكم كذبة، وأنكم لم تنسحبوا. وإن انسحبتم فسوف تعودون بعد بعض الوقت".

وتابع جلاد داعش حديثه إلى أوباما: "وقد عدتم، وأنتم موجودون هنا، ولم تنسحبوا". وزعم الجهادي بأن أمريكا تختبئ خلف وكلائها، ولكن قواتها "سوف تعود بأعداد أكبر من قبل". وقد استعار الجهادي جون ما قاله الزرقاوي، جلاد آخر من صفوف داعش، الذي قال يوماً: "أطلقت الشعلة في العراق، ونحن بانتظار وصول ما تبقى من جيشكم".

خيبة

ويرى كاتب المقال أنه، بعد مرور أكثر من أربع سنوات، خابت توقعات الجهادي جون، حيث تواصل الولايات المتحدة العمل مع قوات حليفة لطرد داعش من معقليها في العراق وسوريا، رغم أن مقاتلي داعش يقاتلون اليوم كمتمردين.

ويشير جوسلين إلى أن مقتل كاسيغ تسبب بجدل حتى ضمن دوائر جهادية. فقد اعترض بعض من مسؤولي القاعدة على مقتل كاسيغ على أساس أنه كان يساعد مسلمين في سوريا، وتم الترحيب به من قبل "إخوانهم في الدين". كما أشارت صحيفة "غارديان" البريطانية بأن رجلي دين بارزين من أنصار القاعدة، أبو قتادة وأبو محمد المقدسي، حاولا التفاوض مع داعش من أجل إنقاذ كاسيغ. ولكن محاولتهما فشلت، لأن داعش رفض دوماً شرعية أية إيديولوجيا جهادية أخرى.

ولم يعلق الجيش الأمريكي على دور محدد لأبو العمرين في مقتل كاسيغ، أو مدى ما يعرفه حول "مشاركته".

وفي سياق متصل، أعلنت الحكومة العراقية عن اعتقال إرهابي آخر من داعش، يعرف باسم جمال المشهداني، كما اشتهر باسمه الحركي أبو حمزة الكردي. وبث التلفزيون العراقي اعترافاته.  

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007