الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 8/1/2019
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
الصين تعوض سجيناً بالخطأ لمدة 25 عاماً

الملف- بكين

أمرت الحكومة الصينية ، الاثنين ، بدفع تعويض بـ 4.6 ملايين يوان (670 ألف دولار) لرجل ثبتت براءته بعد سجنه 25 عاماً، بناءً على حكم قضائي خاطىء.

وذكرت وكالة أنباء "شينخوا" الرسمية أن المحكمة الشعبية في مدينة لياويوان بمقاطعة جيلين، شمال شرقي الصين، أعلنت التعويض بعد أشهر من تبرئة ليو زهونغ لين لغياب الأدلة بعد قضائه تسعة آلاف و217 يوماً بالسجن إثر "محاكمة ظالمة".

 

وتعود القضية التي سجن فيها زهونغ لين إلى 1990 عندما عثر على سيدة مقتولة في حقل بمنطقة دونغلياو.

 

 واعتقل ليو بعدها بوقت قليل بوصفه المشتبه به الوحيد وأدين بالإعدام بتهمة القتل في 1994، الحكم الذي أكدته المحكمة العليا في المقاطعة بعد ذلك بعام.

 

واستأنف ليو وأسرته مرات عدة القرار القضائي الذي استبدل في نهاية الأمر بالسجن 25 عاماً.

 

وبعد عامين من إطلاق سراحه في 2016، ألغت المحكمة العليا العقوبة، وأقرت بأن جميع الأحكام السابقة الصادرة ضد ليو تستند إلى "أحداث غير واضحة تماماً وأدلة غير كافية".

 

وأشارت المحكمة العليا الشعبية إلى أن الصين عرضت أكثر من 28 ألف تعويض قضائي منذ 2013 حتى (تشرين الأول) الماضي، لحماية حقوق المتضررين ظلما، طبق ما نقلت شينخوا.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007