الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 8/1/2019
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
سوريا.. اغتصب قريبات زوجته وذبح حماته

الملف- عواصم

 شهدت العاصمة دمشق في الفترة الأخيرة عدة جرائم مروعة ارتكبت بطرق مختلفة إلا أنها تتفق بالوحشية وعدم الإنسانية، منها ما سجل في القضاء وصدر الحكم فيه ومنها ما يزال قيد التحقيق.

ونشرت جريدة "الوطن" السورية عدة قصص لجرائم تم ارتكابها في العاصمة السورية دمشق وأحدثت ضجة داخل المجتمع السوري.

 

وأظهرت التحقيقات التي قام بها فرع الأمن الجنائي قيام أحد المتهمين وهو دكتور مهندس على قتل امرأة كان على علاقة بها وذلك خوفاً من الفضيحة، وقام المتهم بسرقة الذهب الذي كانت ترتديه المرأة ليتبين فيما بعد أنه مزيف.

 

واستخدم المتهم مقص لينفذ جريمته، وأفضت التحقيقات للقبض عليه، إلا أنه حاول تبرير جريمته وبأنه لم يقصد قتلها إلا أن كل الأدوات والأدلة أثبتت نيته المبيتة.

 

وأظهرت قصة أخرى قيام شخص بقتل حماته بطريقة مرعبة حيث وضعها على ركبته لتضع عينها بعينه لتتعرف عليه ومن ثم ذبحها.

 

وأشارت التحقيقات أن القاتل أقام علاقة مع زوجتي أخوي زوجته وذلك بعد أن طلقها، كما كان يغتصب أولادهما مستغلاً أن أخوي زوجته السابقة مفقودين.

 

وكان القاتل حسب المعلومات التي توصلت لها التحقيقات يتعاطى المخدرات وشاذ فكان يقيم علاقات مع النساء والأولاد، وعندما شعرت حماته بهذا الموضوع أقدم على قتلها بطريقة وحشية.

 

الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007