الضباب يحول رحلات من مطار الملكة علياء إلى العقبة...الحباشنة يهاجم النواب مجدداً : "سحيجة يتلقون الاوامر من الوزراء و تسمع نباحهم بين الحين والاخر"...ظاهرة فلكية ناردة تشهدها "الكعبة"على مدى يومين...إنجاز صلاح الذي لم يحققه أي لاعب في موسم ونصف..."كنوز داعش".. العثور على ثروة طائلة يمتلكها التنطيم...عقاب رادع لـ"أب مراهق" ارتكب أفظع جريمة ممكنة...ماذا يعني "الإغلاق الأميركي".. وما تأثيره على الاقتصاد؟...تواطؤ في جرائم الحرب: تحالف بريطانيا العسكري غير المعلن مع إسرائيل...العنف الجامعي.. تراجع ملحوظ خلال عامين...إصابتان بالسل في مصنعي دهانات...خبراء: تباطؤ النمو وزيادة النفقات يحولان دون خفض الدين العام...البدانة تحرض على ظهور 13 نوعا من السرطان...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً...الحكومة : لا بيع لمطار ماركا وسيبقى مطاراً مشتركاً مدنياً عسكرياً ||  
عدد التعليقات : 0
تاريخ النشر : 21/2/2019
أضف تعليق
أرسل إلى صديق
"كنوز ليبيا" تتعرض للسرقة والتدمير والتشويه

الملف-عواصم


تغطي رسوم جرافيتي جدران مسرح مدرج يوناني في مدينة شحات، أو قورينا، الليبية الأثرية في شرق ليبيا التي طالها الدمار وتعاني اليوم من الإهمال والمخربين ومصادرة السكان المحليين للأراضي بشكل غير قانوني.

 

متاجر التذكارات والمقاهي المهجورة الواقعة على الطريق الجبلي المؤدي للموقع الذي يعود تاريخه إلى 2600 عام، هي كل ما تبقى للتذكرة بأن هذا كان مقصدا سياحيا مهما.

 

وتتعرض المواقع الأثرية في ليبيا للنهب منذ الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011، إذ انزلقت الدولة إلى اضطرابات ونافس على السلطة.

 

وموقع شحات، أو قورينا، واحد من خمسة مواقع في ليبيا مدرجة على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو). ومن بين المواقع الأخرى أطلال مدينة لبدة الكبرى، الرومانية وموقع صبراتة وكلاهما في غرب ليبيا. وإلى جانب الموقع، الذي يبعد نحو 200 كيلومتر شرقي بنغازي، يوجد في شرق البلاد موقع أبولونيا على مسافة 20 كيلومترا فقط.

 

ومع رحيل السياح وشكوى مصلحة الآثار من عجز في الميزانية، لطخ مخربون أعمدة برسوم جرافيتي ونهبوا قطعا أثرية.

 

ولم تعد بعض الكنوز موجودة، بما في ذلك رؤوس أو أجسام تماثيل مدرجة في كتيبات إرشادية صدرت في عام 2011.

 

وقال أحمد حسين رئيس مصلحة الآثار في حكومة تتولى إدارة شرق ليبيا "هناك الكثير من القطع الاثرية التي هربت بالآلاف إلى الخارج".

 

وأضاف أن مصلحة الآثار تسجل القطع الأثرية بسبب عجزها عن منع السرقة، وهي عملية ساعدت في استعادة بعض القطع في أوروبا.

 

وكانت حماية الموقع أفضل قبل عام 2011، لكن التنقيب في الموقع يعود في الواقع إلى فترة الحكم الإيطالي، إذ ما زال من الممكن رؤية معدات المستعمرين. وغادر آخر الإيطاليين شرق البلاد في عام 1943 بعد هزيمة جيشهم عندما أصبحت المنطقة تحت الإدارة البريطانية.

 

وقال مزارع يدعى إسماعيل مفتاح ويعيش بجوار موقع شحات "حدث دمار كبير في السنوات الماضية... لا يقدّر الناس العاديون التراث القديم".


الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007