مقتل 50 الف داعشياً في سوريا والعراق... الأمن الباكستاني يعتقل 6 إرهابيين من مدينة كراتشي..مقتل ستة رجال شرطة في انفجار استهدف حاجزا امنيا في القاهرة..."الشاباك" يعلن اعتقال خلية بالقدس "خططت لمهاجمة قاعدة عسكرية"...الاحتلال يؤجل "قانون شرعنة المستوطنات" لعهد ترامب...الجيش الروسي: ساعدنا في هروب نحو 8 آلاف سوري من شرق حلب خلال24 ساعة...أوباما يرفع القيود عن توريد الأسلحة والمعدات العسكرية للمعارضة السورية..والخارجية تبرر!...الامم المتحدة تعتمد قرار "تقديم المساعدة للشعب الفلسطيني"...البرلمان الكوري الجنوبي يقر إقالة الرئيسة بارك...داعش يسيطر على تلال "استراتيجية" غرب تدمر...أولاند يزور حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول في المتوسط ||  
عدد التعليقات : 9
تاريخ النشر : title>

 

حوار - يوسف علاونة

عندما تصعب الأمور في فهم السياسة، عن الفتن، يكون التاريخ افضل مكان يذهب اليه المرء، كي يفهم.. ثم ينجو بنفسه من الوقوع بما هو اشد من القتل (الفتنة).

وأسهل حروب العصبيات هي التخوين، والتلاعب بالولاء، وسرقة الاحداث كي يثبت بالتبادل اننا: افضل، اشرف، انقى، واشد ايمانا!

والحال معين ولله الحمد عندما نجلس في حضرة استاذ للتاريخ، بل مؤرخ ذو باع وذراع، هو النائب لرئيس اتحاد المؤرخين العرب الدكتور سهيل زكار الذي اقتنصته في هذه المقابلة التي شرق بها وغرب وأنا معه ملتحق، في تاريخنا ووضعنا.

وقد اعطيت الرجل تمهيدا مفاده انني كصحافي اهرب إلى التاريخ عندما تضيع مني البوصلة، فاجد في صفحاته من الاحداث والنوادر المماثلة، ما يعطي الجواب على ان كذا سيحدث وكذا لن يحدث.

وفي هذا الاطار وعلى سبيل المثال فاني عند قيام اول كيان فلسطيني لجماعتنا خشيت من اضطراب الامور فيه لان الفلسطيني ما كان له دولة خاصة عن الحالة العاصمة ابدا.. ومن ذلك ان التجارب للدول الشيعية لم تكن مفلحة وذات امتداد وكانت تضيع لاهون الاسباب.. ولذلك فان حال العراق يحتاج إلى مفهوم جديد لتداول السلطة لا يلغي الآخر، بل يقيم معه الشراكة الكاملة دون التفاف او تحوط او ممانعة.. ثم دخلت بما هو اجرأ وانا بحضرة الاستاذ زكار عندما قلت باننا نخون مثلا الوزير ابن العلقمي في مؤامرته الشهيرة على دار الخلافة وحاضرتها، وننسى ان الخليفة نفسه (السني) كان بائسا في سلوكه وقيادته وان فرقا من سلاطين ومماليك الخلافة ارسلوا كتائب شاركت في حصار بغداد!

.. كنت استفز الرجل فأطلقته إلى الحديث.. فاقرأ معي:

أنت قدمت اطروحة، وتضمنت عددا من الاسئلة ومحاولة للإجابة؟.. هذه الاجابات يعاد النظر في صحتها التاريخية وفي تفسيرها! وانا سعيد باستفزازك لنتحدث؟!.. النظرة التشاؤمية تغطي.. وتجاربنا لحد الآن لم يواكبها النجاح، لكننا بحاجة للوقوف عند الأسباب، وماذا نعني بالنجاح، وماذا نعني بالقضية الفلانية، وتداخل المفاهيم يضلل ويضر ويسبب الوقوع بمتاهات.. ويظل الإنسان في متاهة السؤال وعدم السؤال والاجابة، ونقع احيانا بما يحدث لدى الاوساط اللاهوتية.. وعلى سبيل المثال فإنه ولحد الآن فان الاوساط المسيحية من الفي عام وحتى الآن تختلف في الأب وجد قبل الابن أم الابن وجد معه، وما المكانة، الصلاحيات، وعمن صدر الروح القدس، عنهما معا، أم.. ألخ.. وهذا أدى إلى تمزق وحروب.. الآن دعنا نقف مع كثير من الأمور بشكل علمي وموثق وصحيح..

- لعل الأمور مميزة في الاسلام أكثر؟

- في الإسلام وغير الاسلام.. فاننا نتعامل مع طبيعة بشرية.

- الاله في الاسلام واضح.. كتابنا واضح ولا خلاف عليه.. لا نبوة بعد محمد عليه السلام؟!

- هذا هو الجانب العقائدي.. لكن نحن لما نتعامل مع حوادث التاريخ نتعامل مع حوادث بطلها الانسان.. وفي فهم الطبيعة الإنسانية.. الأجواء الداخلية والخارجية، المحيطات، القوى، وايضا الحالة النفسية المرضية او الصحية للشعوب.. درجة التوعية، الثقافة، الاهتمامات.. ان مشكلتي الكبرى تتعلق بأصل قيام الحوادث مثل الاستيلاء الصهيوني على فلسطين.. وتداعيات هذا الحادث الجلل التي وصلت إلى التمزق والمواجهات والحروب العربية - العربية، واستنزاف طاقاتنا.. وعليّ ان اقف عند اصل الداء، ولماذا لم توجد لدي مناعة حتى اقف ضده، ولم توجد لدي حتى محاولة للتداوي الصحيح.

- على صعيدة الأمة بأسرها؟

- نعم.. فنحن أمة شئنا أم أبينا.. قبائل عشائر إلى غير ذلك.. نحن ولا اغالي او امدح نفسي فاني متعامل جيد مع التاريخ الاسلامي وغيره من تواريخ الامم وتجربتي في هذا الميدان واسعة، نحن منذ ان خلق الله الدنيا تجد ان الوطن العربي يشكل وحدة جغرافية واثنية، وعادات، ولكن كثيرا من الامور انقلبت من الحالة الإيجابية إلى السلبية.

 

-متفائل بالنسبة لقمة دمشق؟!

- متفائل بدور اخواننا في الخليج، عندما أرى سمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد في دمشق.. ثم يعقبه الشيخ حمد بن راشد المكتوم.. لدي أمل بإعادة الامور إلى نصابها بين دمشق والرياض، وخادم الحرمين الشريفين محب للعروبة وهو لا يحمل غلا ولا حقدا بتركيبته وهو كريم واصيل ويعرف دمشق أكثر من سواه.

- اعتبر ان إسرائيل سقطت عمليا ولا مستقبل لها كونها فشلت بتفريغ الأرض نهائيا من العرب واقامة وطن يهودي كامل (ونقي)؟!

- قبلهم الصليبيون اقاموا مستوطنات في غزة وجنين وطرطوس وبانياس.. لكنها كانت مناطق مسورة لا يجرؤ الصليبي على الخروج منها وعاشوا فيها كسجون وانتهوا بالطرد وهذا مصير الإسرائيلي.. يطول الزمان أم يقصر.. لن تستطيع قوة في الدنيا اقتلاع الإسلام أو المسلمين.. والله تعالى يقول (إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون).

- ما هي أهم مشاريع المستقبل عندك؟!

- اعمل لموسوعة من عشرة مجلدات للقدس وأرجو أن يهب احد لمساعدتي في هذا العمل.. القدس عندي هي كما عند صلاح الدين.. المقيم المقعد وهي طريق السماء إلى مكة والمدينة والتفريط بالقدس تفريط بمكة والمدينة.. لدي أمل بأن تنجدني موسوعة الحروب الصليبية بالتمويل لموسوعة القدس أو اجد دعما من إحدى الدول العربية لهذا العمل.

- سألت الأستاذ عن كون احفاد صلاح الدين سلموا القدس مرة اخرى للصليبيين فقال:

- كنا نرمم الجامع الاموي واكتشفنا قاعة كبيرة اسمها قاعة الفسيفساء وجلبنا مزنا لصب الرصاص وصنع الفسيفساء، ووجدنا تحت السقف قبراً، ونزلنا لنعرف قبر من هذا فإذا به قبر الكامل محمد بن العادل الذي سلم القدس لفريدريك الثاني، هو قبر على بضع خطوات من قبر صلاح الدين.. الأول محج ومزار والآخر تحت الافران على مقربة من النار إلى يوم القيامة!

- ويقول عن صدام:

- دعاني صدام لزيارة بغداد عام 1977 ورفضت وهددوني بالقتل.. ولكن عندما بدأ حربه مع إيران بتعليمات من رونالد رامسفيلد وبلا مسوغ تابعت اهتمامي به.. ثم تطورت الامور لغزو الكويت وهنا طلب مني الراحل حافظ الاسد دراسة ما حدث ومما طلبه مني ان ادرس لمن تتبع الكويت: لبلاد الرافدين ام جزيرة العرب ومتى ظهر العراق وما معناه وما المعلومات التاريخية عن صدام وأسرته، وقد راجعت ما لدي من مادة بحثية.

- أوجدت صدام يهودياً؟!

- وجدت علاقة مع اسرة يهودية اسمها الروئي.. لقد قدمت للأسد دراسات عدة.. ووجدت من ينصحني بالقول ان هذه الدراسات ونشرها سيكلفك حياتك.. ولكن الوثائق لابد ان تنكشف يوماً.. وشخصيا لدي ارتياب في اصل أم صدام. وطلفاح خاله كلمة لها مداليلها.. لا أظن صدام يهوديا، لكنه تركماني من أحفاد الباجات (الباكات) وهؤلاء هم أحفاد أوزون حسن مؤسس الأقونيلو بعد تيمورلنك.. هناك أمور كثيرة ترتبط بشخصية حسين والده وحسن عمه ويقال انه كان (شاياتي) في السفارة البريطانية، لكنه اختفى، من هو؟! هو (صدام) لم يتحدث عنه ولم يذكره، وما هو عدد الازواج الذين تعاقبوا على السيدة أم صدام هل هم خمسة أم ستة أم سبعة.

- هل وصلوا إلى سبعة؟!

- نعم وصدام عندما غزا الكويت وسع باب التمزق العربي وهو باب تمزق كان فتحه قبله انور السادات بصلحه المنفرد مع اسرائيل.. وصدام في رقبته اكثر من 2.3 مليون قتيل وإذا عقدنا مقارنة بينه وبين تيمورلنك وجنكيز خان فانه دموي مثلهما.

- لكن الاميركان اعدموه.. كيف يخدمهم ويعدمونه؟!

- معلش!.. انتهى دوره مثل الشاه الذي لم يجودوا عليه بقبر يدفن فيه.. كانوا يريدونه كلبا للخليج وهو حاول التمرد فلم يلق قبرا يلمه!.. الخميني كان نجما للاذاعة البريطانية، ثم انقلبت الأمور.. أحيانا تكون معلومات الغرب مغلوطة وهم لا يعرفون نفسية الشعوب تماما.

- هل تجد ان هذا كله يشكل خطرا على الاسلام؟

- لا أجد خطرا على الاسلام، الخطر ليس على العقيدة بل من المتاجرين بالاسلام.

- هل تعتقد ان غياب الدور الحكومي هو ما أفرز ظاهرة أسامة بن لادن؟

- بن لادن صنعته الـ سي آي ايه.. مثله مثل صدام، وعندما أرادوا اعتقاله اعتقلوه ثم اعدموه لكنهم يتخذون بن لادن رصيدا للصراع ولا يقتلونه، عندما كاد بوش ان يسقط في الانتخابات أنقذه تسجيل لاسامة بن لادن، هذه تسجيلات تبث وتساعد الادارة فيما يسمى حربها على الارهاب.

- هل تعتبر اسامة بن لادن خارجا عن الاسلام؟!

- له الله.. لكن الاسلام يرفض سفك الدماء، من أعطى بن لادن الحق بالقتل، ان قتل النفس الواحدة عند الله سبحانه يعادل قتل الناس جميعا، وإحياء نفس يعادل إحياء البشرية كلها.. سفك الدماء جريمة لا تغتفر.

- لكن لا سبيل أمامه إلا قتل الابرياء، فهو لا يستطيع ضرب غير هذه الأهداف؟!

- إذن لا يفعل، ان فعله لا يؤدي الا الى ما يطلبه منه أسياده.

- هل تخشى من تقسيم المنطقة الى كيانات أكبر؟!

- هذا يتوقف علينا نحن.. منذ مدة زارنا وفد أكاديمي تركي من المختصين بالتاريخ ووجدت من يحذر من تقسيم المنطقة.. الأمور تتوقف علينا نحن كاتراك وعرب وايرانيين.. والا فعلى الدنيا السلام.

- لكن تركيا تشهد مشروعا اقتصاديا ونهوضا طيبا وهي ترفض التقسيم؟

- لكنها تستنزف بالحرب على الاكراد، هذا قد يؤدي لجر سورية وايران الى الازمة.. ان الحرب نزيف يأخذ الاخضر واليابس.

- هل تظن العراق سيقسم؟

- الشعب العراقي بجميع أطيافه عصي على التقسيم.. انهم يتقاسمون الأدوار في رفض الاحتلال.. والمشروع الأميركي في العراق يفشل واقتصادهم منهك... والنفقات هائلة جدا وصعب تسديدها.. ونحن كعرب لا يجوز ان نترك العراقيين، لان النار لو نشبت في دار جارك فانها ستمتد الى بيتك.. لم يكن أمام الاخوة في الخليج جراء ما فعله صدام غير التحالف مع اميركا، كانوا مضطرين لذلك، هو دفعهم لهذا، وما حدث بالعراق جرى التمهيد له طويلا.

- من الذي فعل كل هذا؟!

- انها الماسونية، شعار الماسونية هيكل سليمان.. وكثير من العرب للاسف يفاخرون بالانتماء للماسونية.. وهؤلاء لا يستحقون، ونبينا عليه السلام قال: إذا لم تستح فافعل ما شئت.. والماسونية مرض.. انني اسأل الله ان يوفق الملك عبدالله بن عبدالعزيز والرئيس بشار الأسد.. أنا اعرفهما وارى ان ما يجمعهما اكثر مما يفرقهما.

- ما يفرق هو قصة اغتيال الشهيد الحريري؟!

- سيمضي وقت وازمان حتى نعرف من قتل الرئيس الحريري.. تحدثت مع العماد ابراهيم صافي نائب وزير الدفاع في سورية وقال لي: والله يا دكتور ان كل الوزارة واركانها لا تستطيع ان تنفذ عملية كهذه (عملية اغتيال الحريري).. لكن بدهم يلبسونا اياها!.. ولما قتل الخليفة عثمان اتهموا عليا، فردت زوجته السيدة نائلة بنت الفراقصة قائلة: كلكم قتلة عثمان إلا عليا أبوالحسن فهو بريء!

- هل تظن ان حل مسألة قتل الحريري سيشبه حل قضية طائرة لوكربي حيث زج بعبد الباسط المقراحي وزميله فحيمة في السجن دون المساس بالقيادة؟!

- كان عبدالباسط المقراحي رئيسا لمركز الدراسات الاستراتيجية.. شاب مثل كل الشباب الليبي.. وانا عرفته وقابلته ولا اظن انه مؤهل لما نسب له!.. المخابرات العالمية تعرف كيف تعمل ولها خبرات عالية، ولقد التقيت بالعقيد القذافي، وله شخصيته الخاصة وهو ذكي، لكنه ليس رجل دسائس وهو ذكي ونشيط ويفهم الافكار.. الاغتيالات ابتداء من اغتيال الحريري وحتى آخرها في دمشق (عماد مغنية) تتداخل فيها عوامل المخابرات وما تم تنفيذه وكشف هو قليل بجانب ما ينفذ ولا يعرف عنه أحد!.. في عالم المخابرات هناك غرائب، وكل رؤساء الحكومات الاسرائيلية تدخلوا للافراج عن جاسوس لصالح اسرائيل لدى الرؤساء الاميركيين. كان هذا الرجل كشف عنها لاسرائيل من الصواريخ الصينية للسعودية قبل ان تعلم أميركا بها.. وقد تم تدمير هذه الصواريخ في قواعدها ولم يعرف احد حتى الان كيف نفذت العملية.

- هل انت متفائل بعقد القمة؟!

 ـ ستنعقد.. واؤكد لك ذلك!

- ما الذي تقوله عن موسوعة الحروب الصليبية؟!

- تضم 100 مجلد وقد بدأنا بالخطوات النهائية.. وهو مشروع فرد لكن الرئيس الأسد يرحمه الله انفق عليه وما زالت الرئاسة السورية تنفق عليه ولدي امان كبيرة بمشروع موسوعة تاريخ العرب والاسلام والمكتبة متوافرة فلدي مكتبة شخصية من 30 - 50 الف عنوان، ولكن ما حدث لدور النشر في لبنان بسبب الازمة يعقد الموقف.. وأبشر الذين ينتظرون الموسوعة الصليبية بانها تضم مراجع من المصادر بمختلف اللغات ومنها اللاتيني والسرياني والارمني والفرنسي والاغريقي والصيني والانكليزي والفرنسية القديمة..إلخ.

1.
 
حبزبو ز
3/16/2008
2.
 
haha
3/18/2008
3.
 
عبد الياسري
3/25/2008
4.
 
محمد العلواني
3/31/2008
5.
 
haha
4/1/2008
6.
 
محمد العلواني
4/5/2008
7.
 
haha
4/6/2008
8.
 
عمرالحسيني
4/14/2008
9.
 
محمد الشهم
3/23/2009
الصفحة الرئيسية
للبحث التفصيلي اضغط هنا
 
 
 
جميع الحقوق محفوظة
لشركة الملف للدراسات و الإعلام المحدودة © 2007